“صبيان الكهف” في تايلاند: “لحظة إنقاذنا معجزة”

نشرت قناة بي بي سي العربية على موقعها كيفية إنقاذ انثي عشر طفلا تايلانديًا احتجزوا في فكهف شمال البلاد.

أحد الصبيان الـ 12، الذين أنقذوا من مياه الفيضان داخل كهف في شمالي تايلاند هذا الشهر، لحظة عثور الغواصين عليهم بعد بقائهم أياما داخل الكهف بأنها “لحظة معجزة”.

وكان أدول سام-أون، 14 عاما، الصبي الوحيد بين أعضاء فريق كرة القدم الذين فُقدوا في الكهف الذي يتكلم الإنجليزية، وصاح بكلمة “هلو” للغواصين البريطانيين اللذين عثرا على الفريق..
وقد غادر الصبيان، الذين ظلوا محبوسين داخل الكهف أكثر من أسبوعين، المستشفى في وقت سابق الأربعاء عائدين إلى عوائلهم.
أطفال كهف تايلاند: لحظة إنقاذنا كانت معجزة
وقد تحدثوا قبيل مغادرتهم عن محنتهم في كهف ثام لوانغ في مؤتمر صحفي في مدينة تشيانغ راي شمالي تايلاند.
وقد ظهر الصبيان في المؤتمر مرتدين ملابس فريق كرة القدم إلى جانب أعضاء في فرقة القوات الخاصة البحرية التايلاندية الذين ساعدوا في إنقاذهم.

ووصف أحد الصبيان كيف تمكنوا من البقاء على قيد الحياة معتمدين على المياه المترشحة من صخور الكهف فقط، قائلا: كانت “المياه نظيفة ولم يكن هناك أي طعام”.

Add a Comment

Your email address will not be published.