التربية المتناقضة خطر تربوي وصراع يهدد الاجيال

من المعروف أن اولى مراحل التنشئة الاجتماعية للفرد تبدأ من الاسرة وتتألف من (الام و الاب، الاجداد)، حيث يقترن الطفل بوالديه في اولى مراحل حياته ثم ما يلبث ان ينتقل الى المجتمع الاكبر.

تعريف التربية المتناقضة:

وتعرف ايضاً بالتربية المزدوجة، وتعني الاختلاف في تربية الطفل سواء في بيئته الاسرية، مدرسته أو مجتمعه. اذ تحرص كل جهة على زرع التوجهات الخاصة بها وبالتالي يجد الطفل نفسه حائرا في الاختيار. فالانسان هو الوحيد من بين المخلوقات الذي يولد على الفطرة يقف عاجزا لا يستطيع العيش الا إذا اعتنت به اسرته وحافظت على بقائه واعداده لقادم الايام، وتعليمه مواجهة الحياة ومطاليبها.

خطر التربية المتناقضة على سلوك الطفل:

من المعروف ان الاجيال السابقة هي التي تعد الاجيال اللاحقة وهي بدورها تزودها بالخبرات والمهارات والمعلومات، ولها مفاهيمها وعاداتها التي تحرص على نقلها من الابناء الى الاحفاد، ولكل جيل نظريته واعتقاده الذي يؤمن بفعاليته في تربية الابناء تربية ناجحة تعطي الاستقرار والامان لهم. ولكن أفراد هذه الاسرة يعيشون في العصر الحالي حالة التخبط والضياع، فيجد أحدهم نفسه متخبطاً مشدوداً الى قيمه وعاداته التي تربى عليها في مجتمع ابائه، وبين القيم والعادات والتقاليد الجديدة، هذا الصراع  هو -قديم حديث- يترافق مع تعاقب الاجيال.

هذا التناقض في التربية قد يؤدي الى تأجيج الخلافات داخل الاسرة مما يؤثر سلبا على ادائهم التربوي، خاصةً في عملية توجيه سلوك الطفل. فيصبح  انطوائياً على نفسه، عدائياً مع والديه، قاسيا،ً كثير الشّجار مع اخوته يرفض اللعب معهم او التحدث اليهم، ويجعل منه مضطرباً سلوكياً لا يستطيع التمييز بين الخطأ والصواب في المستقبل واقل تحملاً للمسؤولية. والآن مع التطور التكنولوجي وشيوع الالعاب الالكترونية وتنوعها، سنجد الاطفال الذين يعانون من مشكلات اسرية اكثر تأثراً ومتابعةً لمواقع التواصل الاجتماعي ومشاهيره واكثر تقليداً لهم، وبالتالي اكثر ابتعاداً عن توجيهات الأهل. لذلك قال حكماء العرب:” ربوا أولادكم على غير اخلاقكم، فقد خلقوا لزمان غير زمانكم”.

حل سحري نحو تربية سليمة:

إن الطفل الذي يعيش في أسرة تنعم بالاستقرار الاجتماعي والنفسي والعاطفي، هي أسرة داعمة لابنائها في شتى المجالات، فأطفال اليوم هم شباب الغد، وأمل الأمة وقوّتها. لذلك إن تغليب لغة الحوار الايجابي على النقاش الحاد والجدل حت

ى امام الاطفال، والتربية السليمة تكون من خلال الاتفاق بين الابوين والاجداد على طريقة موحّدة في التعاطي والنصح للطفل تجنبا لردات فعل سلبية.

إن موضوع تربية الطفل متشعّب وواسع ومحطّ جدل للعديد من الاساتذة والمربين، وهنا لابد من طرح التساؤل على الشكل التالي: هل يستطيع الآباء والأجداد، الاتفاق على تربية الطفل تربية صحيحة تعطي نتائج مثمرة، أم أن هذا الاختلاف سبيقى متجذّراً وباق من جيل الى جيل؟

Add a Comment

Your email address will not be published.