فرضت جائحة فيروس كورونا المستجد التّباعد الجسدي بين النّاس، فأصبح تنفيذ كل شيء عن بعد الطّريقة السّائدة في العالم: للعمل، والإجتماعات، والتّعليم، وتقديم الخدمات. الواضح وفق تقديرات معظم