مواقف تربوية: خسارة أولى – إيمان طوط

 


خسارة أولى

أتى والده باكياً، حاملاً بين يديه سمكته الذهبية

كانت هدية عيد مولده الخامس.. لمدة عامٍ وثمانية أشهر كانت صديقته.. اعتنى بها، أطعمها، لعب معها، راقبها لساعات، وروى لها يوميّاً أدق تفاصيلِ يومه

وفي صباح ذلك اليوم وجدها طافيةً على سطح الماء.. حملها وجرى نحو والده والألم يعتصر قلبه

قابله والده بوجه عابس، أخذها منه ورماها في المرحاض

ذهبت وعيناه المغرورقتان معلقتان بها، زمّ شفتيه وغرق في نهر من الدموع بلا صوت.. رماه والده بنظرة قاسية وقال له: الرجال لا يبكون

Add a Comment

Your email address will not be published.